مريديث تاكس:نحو سياسة خارجية عالمية

BlueprintStatements

خطة من ثلاث نقاط للحركة التقدمية الدولية في السياسة الخارجية.

السدُ يتَصَدّع

نقف الآن عند منعطف في الطريق في تاريخ البشرية. إذ تُلح علينا ازمة المناخ المحتدمة مطالبة التحول الفوري من الاقتصاد القائم على الوقود الأحفوري إلى اقتصاد لا يدمر البيئة. ويتطلب ذلك عمل تغييرات سياسية واقتصادية كبيرة. وليست ازمة المناخ هي الوحيدة التي نواجهها الآن. فقد أصاب وباء كورونا المستجد أكثر من ١٠ مليون انسان وهو لم يزل في بداياته بعد. ومن المتوقع أن يترتب على الركود الاقتصادي الناتج عن الوباء ملايين من الجوعى والمشردين والعاطلين عن العمل.

لقد كشف فيروس الكورونا أيضا عن العنصرية البنيوية والتمييز ضد المرأة التي يقوم عليها الكثير من المجتمعات. ففي الهند دمّر الحجر الذي فرضته السلطات أحلام الاستقلال الاقتصادي لجيل من النساء برمته ؛ هؤلاء الذين هاجرو من الريف الى المدينة سعيا للعمل وكسب الرزق ، أولائك أجبروا على العودة إلى قراهم حيث سيتلقفهم الجوع أو قد يجبرون على الزواج. وفي بريطانيا والولايات المتحدة اتضح أن "العمالة الضرورية" هم من الأطباء السود والملونين والممرضات والمساعدين وعاملي النظافة والمطابخ ، وهم عادة من المهاجرين والنساء ، الكتير منهم ليسوا أعضاء في النقابات العمالية ؛ ويعملون مقابل أجور أقل من المتوسط. ولأنهم مضطرون إلى العمل ولا يستطيعون البقاء في منازلهم فقد ترتب على ذلك

ارتفاع معدلات العدوى والوباء في صفوفهم بشكل لا يتناسب مع تعدادهم في السكان مما سلط الضوء على التمييز العنصري الذي لا يمكن فصله عن بنية الاقتصاد في المجتمعات المتقدمة. وينتج عن السلوك الوحشي للشرطة القائمة على حماية هذه العنصرية البنيوية ضحايا من البشر كما بينت مظاهرات حركة "بلاك لايفز ماتر"Black Lives Matter في كل قارة.

إن التغير المناخي وفيروس كورونا المستجد والانزلاق نحو الركود الاقتصادي يضعون المنظومة كلها تحت وطأة ضغوط لا طاقة لها بها وهي منظومة كانت قد أوشكت على الانكسار.ففيهذه المرحلة المتقدمة في حياة الرأسمالية أدت عملية الدمج الاقتصادي العالمي القائمة على ايديلوجية الاقتصاد الحر إلى تضخم مُخجل في حجم ثروات الأقلية القليلة وفقر مدقع وخوف من المستقبللدي الأغلبية. ولم يكن سياسيو الوسط المعتدلون -- الذين هللوا للحلول القائمة على اقتصاد السوق والنمو الاقتصادي غير المحدود -- مستعدين لهذا الفيضان من الأزمات الذي نجابهه الآن. لم يكن لديهم حل آخر لمشاكل الرأسمالية في هذه المرحلة المتقدمة من عمرها سوى التقشف والإمعان في تمزيق شبكات الحماية الاجتماعية ؛ كما كان رد فعلهم لأزمة المناخ بطيئا وغي ملائم، ولم يتصد الكتيرون منهم لصعود حركات اليمين المتطرف بقوة كافية.

إن القرارات التي تشكّل عالمنا اليوم عادة ما يتم اتخاذها من قبل الشركات العابرة للحدود بنسبة أكثر من تلك التي تتخذها الحكومات أو النخب القومية الحاكمة.وقد راح بعض من أعضاء تلك النخب العجوز يساند سياسيي اليمين المتطرف الذين يستمدون شعبيتهم من خليط سام يجمع بين العنصرية التقليدية والاصولية الدينية وكراهية النساء والمثليين ومن توجس مرضي يعتقد أن المهاجرين يضعفون الهوية الثقافية للوطن. وبمساندة تلك النخب ومنظمات اليمين الديني تمكن محور جديد لسياسي اليمين المتطرف ومن بينهم بولسنارو واردوجان وجونسون ومودي ونتانياهو واوربان وبوتين وترامب من الصعود إلى الحكم.

لا يكترث معظم سياسي اليمين المتطرف بالحكمفي حد ذاته ، فاهتمامهم الأول هو الامساك بالسلطة من أجل نهب المال العام. ولكي يتمكنوا من تحقيق ذلك دون مغبة العقاب راحو يفككون النظم التي أُنشئتلضمان محاسبة القائمين على الحكم ، ويستبدلون رؤساء الإدارات الحكومية بأفراد يدينون لهم بالولاء ، وإرساء نظم المحسوبية القائمة على المحاسيب والأقارب والمرتزقة من صفوف الحزب ليعملوا بشكل مواز للدولة. فلقد قام ترامب باستخدام رجال الشرطة الفيدرالية لمراقبة مظاهرة أمام البيت الأبيض محولهم بذلك الى قوة شرطة خاصة كي يتجاوز شرطة المدينة. ويود الرئيس الهندي مودي انشاء "الراشترا" الهندوسية لتحل محل الدولة العلمانية بمؤسسات القضاء المستقل وذلك سعيا منه لنهب الأصول العامة كي يوزعها على محاسيبه الذين سيُبقونه في السلطة.إن النظم الموازية مثل تلك تؤدي إلى تحول الدولة إلى دولة جوفاء عاجزة وتعوزها الشرعية السياسية والامكانيات من أجل التصدي للأزمات الكبيرة.

ومن أجل إنشاء قاعدة شعبية تُبقيهم في السلطة أثناء تأسيسهم نظما موازية للدولة الرسمية يستهدف هؤلاء السياسيون اليمينيون الأقليات والمهاجرين والنساء وجماعات المثليين والمتحولين جنسيا مستدعين الدين في خطابهم كي يقوضوا الحقوق الديمقراطية الأساسية مثل حق التصويت والتظاهر وحرية التعبير. وبتشجيعهم المستمر للتعصب واضطهاد الأخرين مستغلين في ذلك الدين راحو يشنون هجومهم على فكرة عالمية حقوق الانسان. وبما أنهم يفتقدون الشرعية القائمة على حل مشاكل اجتماعية حقيقية تراهم يلجئون إلى القوة والخوف والخداع معتمدين في ذلك على الجيش والشرطة وتأييد جماعات الدين الأصولية ووسائل اعلام واقعة في أسرهم كي يشيدوا سدا منيعا لاحتواء الغضب الشعبي.

إلا انا الطوفان آت لا محالة في كل مكان في العالم ، والسد عاجز عن الصمود .أثناء السنوات العشر الأخيرة ظهرت شقوق بجسد السد في مكان تلو الآخر : ثورات الربيع العربي ، واضرابات السترات الصفراء في فرنسا ، انتفاضة هونج كونج ، والثورات في الجزائر والسودان ، والاحتجاجات الواسعة في الهند للدفاع عن الدستور العلماني ولحماية حقوق المواطنَة للنساء المسلمات الهنود ؛ وهلم جرا. وامتدت موجة احتجاجات حركة "بلاك لايفز ماتر"Black Lives Matter العملاقة في الولايات المتحدةلتصل الى المدن الريفية الصغيرة حيث غالبية السكان منالأمريكيين البيض. وأصبحت حركات الاحتجاج ضد العنصرية تيارا عالميا. وانكسر السد فعلا – على الأقل لفترة وجيزة.

فماذا يحدث بعدما يتهاوى السد ؟ هل يمكن اجبار أجزائه المتهاوية إلى العودة إلى مكانها أو لصقها ببعض ؟ وإلى متى ؟ هل ستغمر المياه المندفعة المدن وتقتل الألاف ؟ أم أننا سنتمكن من تنظيم اندفاع المياه وتسييرها كي نروي الأرض العطشى.الإجابة هي أن الأمر يتوقف علينا نحن ، سكان العالم . علينا أن ننظم أنفسنا بشكل جيد كي نحافظ على تدفق المياه بمعدل كاف للتحكم فيه حتى نصل إلى النقطة التي وعدَنا بها مارتن لوثر كينج عندما تتدفق العدالة كمياه النهر والاستقامة الاخلاقية كتيار عات فيه.

روج آفا

أحد الأماكن التي تصدع فيها السد هي سوريا ؛ حيث تحولت الانتفاضة المدنية ضد دكتاتورية بشار الأسد إلى حرب أهلية. وبينما كانت الحرب يشتعل أوارهاأعلنت مناطق الأغلبية الكردية في شمال شرق سوريا حكما ذاتيا. اسم المنطقة الرسمي الآن مناطق الحكم الذاتي في شمال وشمال شرق سوريا لكنها عادة ما تدعى "روج آفا". وهي واحدة من البقع النادرة على الأرض التي ينبعث منها بريق من الأمل . في عام ٢٠١٤ اثناء المعركة في كوباني تمكن محاربوها الفقراء بأسلحة خفيفة أن يكونوا أول من نجح في صد هجوم مكثف شنته داعش في الشرق الأوسط.

فكيف استطاعت "روج آفا"هزيمة داعش ؟ أحد الأسباب هي أنها تمكنت من دمج القيادات النسائية على كل مستوى ، من إدارة الاحياء السكنية وصولا للقيادة العسكرية ، وبذلك استفادت من مصادر القوة في المجتمع ككل. فضلا عن أن سكان "روج آفا" كانوا يحاربون من أجل غاية : من أجل الديمقراطية الشعبية ونظام أطلقوا عليه اسم "الكونفيدرالية الديموقرطية" القائمة على الوعي البيئي والتنوع العرقي والديمقراطية المباشرة والفصل بين الدين والسياسة والمشاركة الكاملة للمرأة.

على الرغم أن الإدارة الذاتية في "روج آفا" تقوم بالعديد من وظائف الدولة إلا أنها بكل وضوح نظام لا-دولة يقوم على الديمقراطية المباشرة والمجالس المحلية وهياكل أخرى موازية تتعامل مع كل ما يخص المرأة والعديد من الإجرائات الأخرى للحد من السلطات المطلقة لأي طرف.لعقود ممتدة كانت النخب السياسية المنتخبة لا تخدم أحدا سوى مصالح الأثرياء بالدرجة الأولى فتقوضت اثنائها ادعاءتها بأنها تمثلنا جميعا ، وبناء على ذلك توارى شعورنا بأن الدولة القومية هي الكيان الطبيعي بل والحتمي ، وتزايد عدد الباحثين عن أشكال بديلة للتنظيم الاجتماعي. وما "روجا آفا" سوى أحد الأماكن في العالم الذي يتطلعون إليه بحثا عن بديل.

التخطيط الاستراتيجي

نقترح خطة مكونة من ثلاث نقاط كي تتبناها الحركة التقدمية الدولية وهي بصدد بلورة قضايا السياسة الخارجية : انشاء مجالس ومنظمات شعبية ديمقراطية والحفاظ على مقاربة داخلية-خارجية في سياسة الدولة ، وتطوير شراكة استراتيجية مع الحركة النسوية. بهذا المنهج المُركب يستطيع اليسار في اعتقادنا أن يكون قويا بقدر كاف يمكنه من الانتصار على اليمين في نهاية الأمر.

  1. حين تتعرض الديمقراطية للهجوم كما يحدث في عصرنا هذا علينا أن نقوي من عضدها باقامة هياكل سياسية بديلة تُبنى على المشاركة المباشرة منالمجتمع. يمكن أن تكون البداية تأسيس مجالس شعبية قائمة على سياسات جذرية للتغير مثل تلك التي تم تبنيها في" روج آفا" و "تشياباس" . في الحالة المثلى ستنمو تلك المجالس بشكل عضوي في خضم الصراع المجتمعيوستُطور الطرق الخاصة بها في الحكم والدفاع عن النفس. وبالعمل مع الحركات الشعبية ومنظمات المجتمع المدني تستطيع تلك المجالس الشعبية أن تحاسب الدولة على الصعيدين المحلي والقومي وأن تُصرعلى أن يكون ممثلو الدولة قد تم انتخابهم على نحو ديمقراطي وعلى أن يستجيبوا لمطالب الشعب. ومع مرور الوقت قد تستطيع تلك المجالس التي تم ربطها ببعضها البعض أن تشكل ثقلا موازِنا للدولة نفسها ؛ بل قد تتحول إلى كيان قد يَخلُف للدولة. وكما هو الحال في روج آفا على هذه المجالس أن تكون بمثابة فضاء تعددي ومتنوع وعلماني متاح لأفراد المجتمع يرتفع فيه حاجز بين الدين والسياسة كي يضمن مشاركة النساء والمثليين والمتحولين جنسيا على قدم المساواة مع الآخرين وأن تُصان فيه حقوق اللادينيين والأقليات . عندها ستستطيع المجالس الشعبية ومنظمات المجتمع المدني أن تطور علاقات خارجية مباشرة بين الشعوب (من شعب-الى-شعب) . وعلى هذه العلاقات أن تتضمن مساعدة الحركات الديمقراطية في تحقيق النصر على النظم السلطوية ؛ وأن تقدم دعما سياسيا وعمليا كي تتمكن بقاع مثل "روج آفا" من أن تكون ملاذا للمنشقين عن بقاع أخرى يجدون فيها حماية لحقوقهم الإنسانية.

في السعي من اجل تحقيق سياسة خارجية مستمَدة من الشعوب على القوى التقدمية أن تؤكد ضرورة التعاون بين أطراف عدة للتصدي لمشاكل التغير المناخي والأوبئة. وعلينا أن نمضي في طريقنا متكئين على مبادئ التضامن وحقوق الانسان للجميع والمساواة بين شعوب الأرض بصرف النظر عن حجم أو ثروة أو قوة هذا الشعب العسكرية أو ذاك أو في أي منطقة يعيش. وعلينا أن نتفق على ضرورة بناء اقتصاد عالمي مستدام لا يفاقم ندرة موارد الأرض المحدودة وأن نطور برامج لضمان أن مسؤولية ازمة المناخ لا تقع على عاتق الأمم والشركات العالمية بالمثل وأن يتحمل مسؤلية اصلاح الأعطاب هؤلاء الذين استفادو بدرجة أكبر من أي طرف آخر.

  1. وفيما يتعلق بالدولة القومية والسياسات الانتخابية علينا أن نضع نصب اعيننا استراتيجية الداخل-الخارج. هذا يعني الاستفادة من أي رأس جسر يتمكن أنصارنا الإمساك به سواء في الحكومات المحلية أو القوميةمع الاستمرار في بناء المجالس ومنظمات المجتمع المدني والحركات القوية بقدر يمكنها من محاسبة الأعضاء المنتخبين ؛ وأن تكون سريعة الحركة على نحو يمكنها شق اتجاهات جديدة. ولأن الدول لم تكن تدار أبدا من أجل مصلحة معظم شعوبها كان علينا أن نناضل نضالا عسيرا من أجل انتزاع برامج مثل التأمينات الاجتماعية في أمريكا وخدمة الصحة العامة في بريطانيا . علينا أن نتمسك بتلك المكتسبات وأن نقاوم سياسات التقشف والخصخصة وأن نحارب

لصوص المال العام. أفضل السبل لتحقيق ذلك هو أن يكون لنا ممثلون داخل أروقة الحكم بينما نقوم نحن الباقون في الخارج بالضغط موظفين الاحتجاجات العلنية واللجوء إلى المحاكم وتشكيل حكومات الظل. أحد المبادرات التي تندرج تحت هذه الوسائل هي برنامج "استجوابات شعبية" التي نظمتها "ارونا روي" في الهند والتي تهدف الى أرساء الرقابة المحلية على المال العام بأن تجعل الموظفين العمومين يشرحون الميزانية كي يرى الجميع اذا ما تم انفاق الأموال كما كان مقررا لها.

إن العمل داخل وخارج الدولة في آن واحد يمكننا من تطوير مبادرات طموحة في مجال السياسة الخارجية. وسيكون ضمن أهدافنا زيادة التعاون الدولي ، وتقليص الانتشارالعسكري لكل الدول العظمي – خاصة الولايات المتحدة، وتخليص العالم من الأسلحة النووية ، والانتقال الفوري من الوقود الاحفوري ، وعقد معاهدة دولية تختص بالمهاجرين ومعاملتهم ، وانهاء حسم النزاعات بالحروب أو بالغزو، وزيادة التعاون في مجال الصحة والطب، وبرنامج لتنظيف الكوكب وإصلاح ما أصاب البيئة من خلل وحماية التنوع البيئي وتقوية التعاون في مجال التصدي للتغير المناخي.كما يجب أن تمتد المساعدات المتبادلة التي نقدمها لمختلف الشعوب إلى الخطوط الامامية في النضال من اجل الديمقراطية في الشرق الأوسط وأماكن أخرى.علينا أن نجد سُبلا لدعم النضال من أجل التحرروأن نتوصل الى تحقيق سلام عادل ودائم عبر التفاوض في الصراعات المدنية التي دامت طويلا وأن نطبق المادة ٣٢٥ من ميثاق الأمم المتحدة وإعلان نيروبي التي تخول للمرأة حق المشاركة ليس فقطفي مفاوضات السلاملكن أيضا من أجل الوصول الى اتفاق تعويض المتضررين من الصراعات.

  1. على الحركة التقدمية العالمية ان تؤسس لعلاقة استراتيجية طويلة المدى مع الحركة النسوية العالمية ، وأن ينعكس ذلك في تبني برامج مشتركة ، وايديلوجية مشتركة ، وفي روابط تنظيمية. إن الحركات النسوية تثمن التعاون والانصات للأخرين والاضطلاع بالمسؤلية القائمة على فهم التفاصيل، ومساعدة الأفراد على حل مشاكلهم الشخصية، وتمرين الأعضاء الشباب. ولقد استفادت حركة التحرر الكردية من تلك السمات وذلك بدمج الجماعات النسوية المستقلة في شبكاتها وهياكلها التنظيمية. إن أي نظرة عابرة على التاريخ تبين لنا أن ذلك لا ينطبق على معظم الجماعات والحركات التقدمية الأخرى. حتى المنظمات المنخرط في صفوفها عدد كبير من النساء ويتبوأ نساء أقوياء مناصب قيادية بها تبقى منظمات أبوية بأشكال لم تخضع للبحث والتحقيق. وفي وقتنا هذا تقوم الجماعات التقدمية بعمل تدريبات مناهضة للعنصرية ولمناقشة قضايا متعلقة بالجنس والنوع ( جندر) والممارسات الجنسية لكنها مازالت أمْيَل إلى تجاهل الأفكار العنصرية الجنسية والسلوكيات المرتبطة بها داخل تلك الجماعات نفسها ولا تستفيق سوى عندما تفاجئ بأن أحد قيادتها قد أُتهم بالاغتصاب.

يستطيع التقدميون أن يستخلصوا دروسا من كيف استطاعت النساء التنظيم في صفوف حركة التحرر الكردية. أهم شيء هو أن قضايا المرأة لم يتم تهميشها بوضعها في لجنة خاصة بقضايا المرأة ، أو داخل اجتماع سياسي مغلق ، أو تم عزلها ووضعها في برنامج مستقل أو قائمة من المطالب. استطاعت النساء الانضمام الى وحدات مشتركة للجنسين ضمن "وحدات حماية الشعب"، أو الانضمام الى وحدات مخصصة للنساء فقط (وحدات حماية النساء) . الفكر النسوي – وهم يستخدمون هذا المصطلح كثيرا – يشكل جزء أساسيا في التعليم الايديلوجي داخل الحركة وفي كل مستوى من مستوياتها بما في ذلك التدريب الأساسي في الوحدات العسكرية . فأنت ستلقى في برامج التنمية الاقتصادية أو الزراعة أو التعاونيات – اذكر ما شئت – تناولا لحاجات المرأة وجهدا لاجتذاب النساء من المجتمعات الريفية النائية لدمجهن في النسيج السياسي والاجتماعي. وعلى المستوى التنظيمي يوجد لكل مجموعة رئيس ورئيسة ، ونسبة ٤٠ ٪ على الأقل من الأعضاء من النساء . وكل منظمة – بداية من مستوى "الكوميون" – وهي الوحدة المحلية الأساسية – لها مقابل تنظيمي متشكل من النساء حيث يطرح الأعضاء قضايا تخص المرأة ، تلك المنظمات تلعب أيضا دور محاكم الاستئناف ضد قرارات قد تكون ضارة بمصالح النساء. وهكذا بدمج الفكر النسوي في كل مجالات العمل حققت روج آفا مستوى غيرعادي في مشاركة النساء وقيامهن بالأدوار القيادية.

قد يعترض بعض التقدميين على فكرة الدخول في شراكة مع المنظمات النسوية بدعوى أن الحركة النسوية تهيمن عليها نساء الطبقة المتوسطة أو أنها تعتمد على جمعيات أهلية تحوم حولها الشبهات. هذا حقيقي أن الحركة النسوية – مثلها مثل حركات اجتماعية أخرى – تميل إلى الجرأة والجسارة أكثر في لحظات الفوران الاجتماعي ثم تتراجع وتتحجر في اللحظات الرجعية. لكنه بما أن التحكم في جسد المرأة يشكل قضية محورية بالنسبة للجماعات الدينية الأصولية لذا دأبت الحركات النسوية على دق ناقوس الخطر لتحذير الجماعات التقدمية من الخطر القادم من الجماعات اليمينية منذ عقود.وها نحن الآن نرى حركات الدفاع عن حقوق المرأة تتصاعد مجددا ؛ كما تبين لنا في التظاهرات الضخمة ضد العنف ومن أجل الحفاظ على حق الإجهاض ، وفي الزعامات النسائية في انتفاضات الشرق الأوسط ، وحركات المقاومة النسائية الضخمة والمتنوعة في الولايات المتحدة كما تمثلت في العمل الذي قامت به "رايزينج ماجوريتي" ومظاهرات النساء. تلك التطورات تشير الى أن تحالفا استراتيجيا بين الحركات النسوية والحركة التقدمية العالمية يمكن بالفعل تحقيقه، إذا ما توفرت الارادة لدى الطرفين في البحث عن طرق للعمل سويا على الأرض.

وماعلينا سوى أن نبذل قصاري جهدنا سويا من أجل الحشد والتنظيم كي تظل المياه تتدفق من كل ثغرة في السد.

Available in
EnglishArabicTurkishPortuguese (Brazil)Portuguese (Portugal)FrenchRussianSpanish
Authors
Meredith Tax
Translator
Magdi Abdelhadi
Published
13.07.2020

More in Statements

Statements

Comelli: The Debt Narrative is Dead Wrong

Receive the Progressive International briefing
Privacy PolicyManage Cookies
Site and identity: Common Knowledge & Robbie Blundell