إعلان مجموعة عمل عدالة الديون

DocumentAnnouncements

لندن - أعلنت منظمة التقدم الدولية (PI) اليوم عن تشكيل مجموعة عمل جديدة معنية بعدالة الديون العالمية، ودعت أكاديميين ومحامين وناشطين ومنظّمين في المجتمع من جميع أنحاء العالم لإعادة التفكير في هيكلة التمويل الدولي وحل مشكلة الديون الغير العادلة للأسر والشركات والدول.

لقد عاد الدين إلى مركزية النضال من أجل العدالة الدولية المتقاطعة والعابرة للأجيال.

بناءً على تقليد عريق من النشاط المناهض للاستعمار ومكافحة التقشف، تدعو موجة جديدة من الاحتجاجات إلى الانفصال التام عن "الإجماع" الاقتصادي الذي يستمر في تحميل عبء الديون للفئات الأكثر ضعفًا في العالم.

هناك طلاب في تشيلي يسيرون من أجل تخفيف أعباء الديون. كذلك الناشطون في سيراليون يكافحون لإيقاف سجن المديونين. المتظاهرون في لبنان يطالبون بوضع حد للتقشف. ومنذ ظهور جائحة Covid-19 هذا العام، ارتفع حجم وانتشار هذه التحركات. كما ينظم المديونين من إسبانيا إلى جنوب إفريقيا إضرابات على إثر الإيجارات بحيث أصبحت الفواتير المستحقة يتعذر تسديدها.

باختصار، نحن نعيش في عالم مليء بالديون، حيث تجربة عبئه لم تكن بهذه الدرجة من العالمية أو التفاوت قبل. هذا العالم ليس نتاجًا لفشل سياسة واحدة، ولكنه نتاج نموذج اقتصادي كامل للرأسمالية المالية والقطاع المالي الفائق الشحن الذي ازدهر بداخلها. لإصلاح ذلك سنحتاج إذن إلى مخطط لنموذج جديد، ونضال كوكبي لإيصاله.

"ازدهار صراعات مقاومة الديون والحملات حول العالم يجعل هذه اللحظة التاريخية ملهمة جداً لوضع إستراتيجيات حول عدالة الديون. تمامًا كما تزايدت الدعوات إلى تفكيك المؤسسة الشرطية وانتقلت هذه الدعوات إلى المساحات العامة، أصبح من الصعب، وبشكل متزايد، على السياسيين والقادة تجاهل الدعوات لإلغاء الديون من مختلف الأنواع. تعد مقاومة الديون ضد كل من الديون العامة والديون الأسرية جزءًا مهمًا من صراعات الحركة الاجتماعية اليوم ".

- ز. فارين بارفيز، عضو مجموعة عمل وأستاذ مشارك في علم الاجتماع بجامعة ماساتشوستس-أمهيرست.

نحو نموذج جديد

تهدف مجموعة عمل عدالة الديون إلى تطوير مثل هذه الخطة.

بدلاً من التركيز على مجال واحد من النشاط المتعلق بالديون، تبدأ مجموعة العمل من منظور شامل لمشكلة الديون، بما في ذلك ديون الأسر والشركات والديون العامة. يسمح هذا التفويض الواسع لفريق العمل بربط أسباب وعواقب هذه الأنواع المختلفة من الديون، وبالتالي تحديد واقتراح إطار عمل متكامل جديد.

ومن بين الأبعاد قيد الاعتبار، إذن ، سينظر فريق العمل في الكيفية التي يمكننا من خلالها: إعادة تصور الدين بعيدًا عن مفاهيم المسؤولية الفردية؛ التأكد من أن الناس لم يعودوا عرضة للافتراس؛ معارضة التخفيضات في الخدمات العامة التي تمولها الحكومة مما يدفع الناس إلى اللجوء إلى القروض؛ وتغيير النظام المالي العالمي الذي يربط الديون باقتصاديات الدول الفقيرة ويستخرج الثروة منها واحدة تلوى الأخرى.

فريق العمل

لتطوير هذه الرؤية الواسعة، تربط مجموعة عمل عدالة الديون الناشطين والمفكرين من مختلف المناطق الجغرافية ومجالات الخبرة، من المنظمات المحلية مثل "أدفوكايد" في سيراليون، إلى كبار العلماء مثل جاياتي غوش (جامعة جواهر لال نهرو) وكاترينا بيستور (كلية الحقوق بجامعة كولومبيا)، إلى ممثلي المؤسسات المتعددة الأطراف مثل ريتشارد كوزول رايت من مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية والمقرر الخاص السابق للأمم المتحدة المعني بالإسكان ، ليلاني فرحة.

فيما يتعلق بالديون الفردية والأسرية، ستقوم مجموعة العمل برسم المسارات إلى الديون التي تنهب المجتمعات المهمشة في جميع أنحاء العالم - غالبًا تحت ستار الشمول المالي. التجارب الخاصة لهذه المجتمعات - من متلقّي قروض التمويل الصغيرة في الهند، إلى مستخدمي الخدمات المصرفية الرقمية في كينيا، إلى الأشخاص الذين لديهم ديون قضائية في الولايات المتحدة - ستعلّم فهم المجموعة للقضايا الهيكلية والعالمية قيد السؤال، ولبدائل واستراتيجيات المقاومة التقدمية.

السياسة المحلية في البلدان الغنية على مدى العقود الماضية، أعطت الأولوية للتضخم المنخفض على حساب التوظيف، وقلصت دولة الرعاية الإجتماعية، وأضعفت العمالة المنظمة. لقد استفادت الشركات من بيع الخدمات التي يجب على الحكومات تقديمها. وأنشأ القطاع المالي الهياكل التي تثقل كاهل الناس بالديون. بالنسبة للبلدان الأفقر، فإن حرية حركة رأس المال عبر الحدود وطبيعة انخراط الديون العامة في السوق، تقضي على السيادة الاقتصادية. سوف تتعمق مجموعة العمل في بنية النظام المالي الدولي - ضوابط رأس المال، إصلاح صندوق النقد الدولي والبنك الدولي، والحد من الآثار المدمرة لهيمنة الدولار على البلدان الفقيرة.

أشعلت جائحة كوفيد -19 نقاشًا جديدًا حول دور الديون في اقتصاداتنا وفي حياتنا. لكن هذه النقاشات -- والتدخلات التي ألهمتها منذ ذلك الحين في السياسات -- كانت مخصصة ومجزأة: أكثر بقليل من الضمادات على جرح كبير. ستربط مجموعة العمل القصص والأنماط في جميع أنحاء العالم، وستقترح استراتيجيات لتفكيك النموذج الاقتصادي الذي أعطى عائدات غير مستدامة وغير عادلة لأصحاب رأس المال المالي، على حساب التكاليف التي تحملها الأشخاص المثقلين بالديون والدول الفقيرة في جميع أنحاء العالم. وعلى النقيض من ذلك، فإن المخطط الذي تطوره مجموعة العمل سيوجهنا نحو مستقبل مزدهر قائم على المساواة، وإنهاء الاستعمار.

"لا يمكن معالجة عدالة الديون في صورة تجريدية منفصلة عن الدولرة والتمويل العالميين. اقتصاد مدولر يعتمد على الواردات لنحو ثمانين في المائة من استهلاكه، لا يستطيع لبنان توسيع العرض من الليرة دون الوقوع في انخفاض قيمة العملة والتضخم المفرط، ولا يمكنه توليد الدولارات التي يدين بها. وعندما لا تستطيع السلطة العامة خلق المال، فإن عموم الناس هم الذين يعانون. تم تحديد نتائج تدخل محتمل لصندوق النقد الدولي في لبنان في تموز / يوليو 2020، في تقرير يقدم برنامج تقشف شديد يهدف إلى كسب ثقة الدائنين الأجانب. التهديد نظامي وعالمي، وكذلك يجب أن يكون النضال."

- جوان شاكر، عضو مجموعة العمل من استوديو الأشغال

Help us build the Blueprint

The Blueprint is the think tank for the planet's progressive forces.

In just four months, we brought you over 40 essays from activists, practitioners, thinkers, community leaders, and heads of state — imagining how we might rebuild the world after Covid-19, and charting a path towards international debt justice.

Progressive forces are rising up. But in order to succeed, we must take seriously the task of generating the ideas, policies, and paradigm that will define our future.

Help us build this paradigm. Donate to the Blueprint.

Support
Available in
EnglishSpanishPortuguese (Brazil)Portuguese (Portugal)RussianGermanFrenchTurkishArabic
Authors
Mitali Nagrecha
Translator
Kinda Hatoum
Published
15.07.2020

More in Announcements

Announcements

Introducing: The Inaugural Blueprint Collection

Receive the Progressive International briefing
Privacy PolicyManage Cookies
Site and identity: Common Knowledge & Robbie Blundell