Migration

تم الكشف عن الطرد الممنهج للمهاجرين تحت قيادة رئيس الوزراء اليوناني ميتسوتاكيس

عضو مجلس المستشارين في التقدمية العالمية إيال وايزمان يكتب عن 1000 حالة طرد "غير قانونية ووحشية" كُشفت عن طريق فورنسيك أركيتكتشور (Forensic Architecture).
اليوم ، أصدرت فورنسيك أركيتكتشور Forensic Architecture أكبر مجموعة من البيانات حول أعمال الحكومة اليونانية في بحر إيجه، كاشفة عن حملة "ممنهجة" وغير قانونية لمعاملة طالبي اللجوء الذين يقتربون من الشواطئ اليونانية بشكل وحشي.
اليوم ، أصدرت فورنسيك أركيتكتشور Forensic Architecture أكبر مجموعة من البيانات حول أعمال الحكومة اليونانية في بحر إيجه، كاشفة عن حملة "ممنهجة" وغير قانونية لمعاملة طالبي اللجوء الذين يقتربون من الشواطئ اليونانية بشكل وحشي.

تكشف خارطتنا أن حدود اليونان في بحر إيجة مع تركيا تشكل حدودًا قاسية للعنف وغياب القانون بنسبة غير مسبوقة، وتدحض محاولات الحكومة اليونانية لإنكار هذه الجريمة.

أكثر من ألف حالة تمت معاينتها وأرشفتها تُظهر مدى حملة اليونان الممنهجة للطرد غير القانوني والوحشي.

على الخريطة التي قمنا بإنتاجها ونشرها اليوم، يمكنكم العثور على قصص لعائلات بأكملها - تشعر بالحرب والاضطهاد - حُرمت من فرصة تقديم قضيتها للحصول على اللجوء.

فبدلاً من تقديم اللجوء، وبموافقة الاتحاد الأوروبي، انتهكت السلطات اليونانية القانون الدولي لمنع وصول هذه العائلات وتركهم لمصيرهم في البحر.

تُرتكب هذه الجريمة الجماعية الممنهجة بموافقة صامتة من الاتحاد الأوروبي - ضد قوانينه والتزاماته الدولية. وتوثق مجموعتنا 112 حالة اعترفت فيها وكالة الحدود الأوروبية فروتيكس FRONTEX بالتورط، و417 حالة كان للوكالة معرفة مباشرة بالعمليات المحلية المتعلقة بها.

تحولت المياه الزرقاء والرياح والتيارات الشهيرة في بحر إيجه - نفس البحر الذي يجذب الملايين إلى اليونان واقتصادها السياحي - من قبل هذه الحكومة إلى عوامل لنقل الناس.

يوثق تحقيقنا الطريقة التي يتم بها دفع الأشخاص الأكثر ضعفًا بوحشية وغطرسة في القوارب ثم يتم التخلي عنهم للأمواج التي ستغرقهم ، أو - إذا كانوا محظوظين - يبم نقلهم إلى نفس السواحل التركية التي فروا منها.

تظهر حالات أخرى كيف تم التخلي عن عائلات بأكملها على الصخور المهجورة كما لو كانوا مجرمين.

لكن المجرمين الحقيقيين هم من في السلطة. بغض النظر عن أكاذيبهم وإنكارهم المستمر، يمكننا الآن أن نثبت للعالم بأسره جرائمهم الممنهجة والمتعّمدة.

ترفض التقدمية العالمية التغاضي عن هذه الجرائم ضد الإنسانية. وندعو إلى هدم "القلعة الأوروبية" Fortress Europe لحماية أرواح جميع اللاجئين - ومحاسبة أولئك الذين سيحولون البحر الأبيض المتوسط ​​إلى مقبرة لهم.

زوروا: خريطة الانجرافات الخلفية في بحر إيجه 

إيال وايزمان هو المدير المؤسس لفورنسيك أركيتكتشور (Forensic Architecture)  وأستاذ الثقافات المكانية والبصرية في غولدسميث، جامعة لندن. قام بتأليف أكثر من 15 كتابًا، وشغل مناصب في العديد من الجامعات في جميع أنحاء العالم بما في ذلك جامعة برنستون و ETH زيورخ وأكاديمية الفنون الجميلة في فيينا. هو عضو في المجلس الاستشاري التكنولوجي للمحكمة الجنائية الدولية ومركز الصحافة الاستقصائية. في عام 2019، تم انتخابه زميلًا مدى الحياة في الأكاديمية البريطانية وعضوًا في وسام الإمبراطورية البريطانية (MBE) في العام الجديد 2020 مع مرتبة الشرف لخدمات الهندسة المعمارية. وفي عام 2020، تم انتخابه زميلًا لريتشارد فون فايتساكر في أكاديمية بوش.

Help us build the Wire

The Wire is the only planetary network of progressive publications and grassroots perspectives.

The mission of the Wire is bold: to take on the capitalist media by creating a shared space for the world’s radical and independent publications, building a coalition that is more than the sum of its parts.

Together with over 40 partners in more than 25 countries — and the relentless efforts of our team of translators — we bring radical perspectives and stories of grassroots struggles to a global audience.

If you find our work useful, help us continue to build the Wire by making a regular donation. We rely exclusively on small donors like you to keep this work running.

Support
Available in
EnglishTurkishArabicGermanFrenchSpanishItalian (Standard)
Author
Eyal Weizman
Date
15.07.2022

More in Migration

Migration

Migrants Organise

Receive the Progressive International briefing
Site and identity: Common Knowledge & Robbie Blundell