Statements

نتحرك ضد هجوم أردوغان على الشعب الكردي.

تصل التقدمية العالمية إلى أربيل بينما تشن تركيا حربًا مدعومة من الناتو على الشعب الكردي ومجتمعات عرقية ودينية أخرى.
يكثف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حربه ضد الشعب الكردي على كل الجبهات: قمع حزب الشعوب الديمقراطي المعارض في تركيا، شن هجوم عسكري جديد في العراق، التهديد بغزو جديد في سوريا ، والدعوة إلى قمع التضامن الكردي في أوروبا.
يكثف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حربه ضد الشعب الكردي على كل الجبهات: قمع حزب الشعوب الديمقراطي المعارض في تركيا، شن هجوم عسكري جديد في العراق، التهديد بغزو جديد في سوريا ، والدعوة إلى قمع التضامن الكردي في أوروبا.

مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية في تركيا عام 2023، بات أردوغان على وشك فقدان السلطة. حملته العسكرية المتجددة هي محاولة ساخرة لصرف الانتباه عن سوء إدارته للاقتصاد التركي. يأمل أردوغان أن تؤدي الحرب ضد الشعب الكردي إلى تأجيج المشاعر القومية التي ستبقي آفاق عودته للرئاسة حية.

لكن توسع حلف شمال الأطلسي (الناتو) هو الذي أعطى الضوء الأخضر لهجوم أردوغان الجديد. مع تقديم السويد وفنلندا طلبات الانضمام إلى الحلف، دعت تركيا إلى رفع حظر الأسلحة وتسليم الأكراد مقابل الانضمام إلى الناتو. في غضون ذلك، التزم أعضاء الناتو في أوروبا وأمريكا الشمالية الصمت التام تقريبًا بشأن تصعيد أردوغان.

في 18 أبريل، شن أردوغان هجومًا جويًا وبريًا ضد القوات الكردية والمدنيين في العراق. منذ ذلك الحين، وبعد أشهر من حرب منخفضة الحدة، كثف الجيش التركي أيضًا قصفه للمناطق المدنية في شمال وشرق سوريا، حيث يأمل الناس قريبًا الاحتفال بمرور عشر سنوات على ما يسمى بثورة روج آفا.

إن الأمل الذي ولّدته الثورة مهدد. إذ أن في 24 مايو، أعلن أردوغان عن نيته احتلال "منطقة آمنة" بطول 30 كيلومترًا للإسكان القسري للاجئين - ذريعة لمحاولته التطهير العرقي للسكان المحليين البالغ عددهم حوالي 2.5 مليون شخص وأقليات، بدءًا من الأكراد والعرب والآشوريين السوريون إلى مجموعات عرقية أخرى مثل اليزيديين، ووضع حد لنضالهم من أجل التحرر.

في الوقت نفسه، يريد أردوغان ترهيب وسحق التنظيم الكردي القوي في أوروبا. وهناك الآن خطر حقيقي من أن أردوغان سينال مبتغاه. لقد سار العدوان التركي تاريخيًا جنبًا إلى جنب مع موافقة الناتو وتواطؤه. في مؤتمر صحفي عقده مؤخرًا، ردد الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ خطاب أردوغان بقوله أنه "لم يتعرض أي حليف آخر في الناتو لهجمات إرهابية أكثر من تركيا". وأكد مجدداً أن "تركيا حليف مهم، لأسباب ليس أقلها موقعها الجغرافي الاستراتيجي المحاذي للعراق وسوريا".

منذ انضمام تركيا إلى الناتو في عام 1952، قدم أعضاء الحلف دعمًا سياسيًا وعسكريًا سخيًا، حيث أنهم ساعدوا تركيا على تطوير صناعة أسلحة هائلة وتزويدها بشكل مستمر بالأسلحة. وكانت انتهاكات قوات الأمن التركية لقوانين الحرب وحقوق الإنسان مدعومة بأسلحة قدمتها الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي.

كانت حكومة الولايات المتحدة، على وجه الخصوص، منخرطة بعمق في تسليح تركيا، التي بدورها تعمل كقاعدة للعمليات العسكرية الأمريكية تستضيف 50 سلاحًا نوويًا أمريكيًا. لذا، تضع هذه العلاقة أعضاء الناتو كمشاركين في إنكار الحقوق والاعتداء الممنهج على الشعب الكردي.

في مواجهة حرب تركيا المستمرة منذ عقود على الأكراد وتكثيفها مؤخرًا، تقف التقدمية العالميةداعمةً للنضال الكردي من أجل الحرية. لهذا السبب، وبدعوة من مجموعات كردية، أرسلت منظمة التقدمية العالمية وفد سلام إلى أربيل ليدق ناقوس الخطر بشأن حرب تركيا الشاملة ضد الشعب الكردي - وتواطؤ حلف شمال الأطلسي  فيها.

إن التزامنا منصوص عليه في المادة الخامسة عشرة من إعلان التقدمية العالمية: سلام دائم. "نعمل على تفكيك آلة الحرب واستبدالها بدبلوماسية الشعوب القائمة على التعاون والتعايش". ويصل وفدنا إلى أربيل لإنجاز هذه المهمة.

Help us build the Wire

The Wire is the only planetary network of progressive publications and grassroots perspectives.

The mission of the Wire is bold: to take on the capitalist media by creating a shared space for the world’s radical and independent publications, building a coalition that is more than the sum of its parts.

Together with over 40 partners in more than 25 countries — and the relentless efforts of our team of translators — we bring radical perspectives and stories of grassroots struggles to a global audience.

If you find our work useful, help us continue to build the Wire by making a regular donation. We rely exclusively on small donors like you to keep this work running.

Support
Available in
EnglishGermanFrenchSpanishPortuguese (Brazil)TurkishArabic
Date
07.06.2022

More in Statements

Statements
2020-07-14

Appel: Debtors’ Unions, Reparative Public Goods, and the Future of Finance

Receive the Progressive International briefing
Privacy PolicyManage CookiesContribution Settings
Site and identity: Common Knowledge & Robbie Blundell