Social Justice

كوفيد-19 يكشف عن الحاجة إلى التضامن مع العمال الزراعيين

يمكن أنْ تعزِّز جائحة الفيروس التاجي من التضامن والعمل المشترك وسط العمال الزراعيين، المشتتين جغرافيًا ولكنهم على صلةٍ وثيقة بسلاسل إنتاج واستهلاك الغذاء العالمية.
كشف الوباء عن تناقضٍ صارخٍ آخر لنظام الإنتاج الرأسمالي: على الرغم من أن الوظائف “منخفضة المهارة” تُعَدُّ اليوم، “وظائف أساسية” على نحوٍ إستثنائي، لكن حقيقة الأمر أنَّ هذه الوظائف ليست محمية على أفضل وجه، بل هي الأكثر تهديدًا.
كشف الوباء عن تناقضٍ صارخٍ آخر لنظام الإنتاج الرأسمالي: على الرغم من أن الوظائف “منخفضة المهارة” تُعَدُّ اليوم، “وظائف أساسية” على نحوٍ إستثنائي، لكن حقيقة الأمر أنَّ هذه الوظائف ليست محمية على أفضل وجه، بل هي الأكثر تهديدًا.

أتى التعاطف الجماعي على نحوٍ سريع وعاجل، في جميع أنحاء العالم، ملايين من الناس كانت تُقدر العمل المُجهِد والبطولي للأطباء والممرضات على خط المواجهة الأول ضد الوباء. امتدَّ هذا العرفان والامتنان ليطال، على قدم المساواة، العمال الأساسيين في النقل واللوجستيات؛ عمال تجهيز الأغذية وتوزيعها؛ عمال جمع النفايات وكذلك عمال الخدمة الاجتماعية وعمال النظافة. بالمختصر، فكل قطاعات الطبقة العاملة المُهمَلة، والتي جرى الدوس عليها بعقودٍ من التقشف النيوليبرالي وتقليص القطاع العام، أُعِيدَ فجأةً اكتشافها بوصفها قطاعات لا غنى عنها.

وبالتالي كشف الوباء عن تناقضٍ صارخٍ آخر لنظام

الإنتاج الرأسمالي: على الرغم من أن الوظائف “منخفضة المهارة” تُعَدُّ اليوم، “وظائف أساسية” على نحوٍ إستثنائي، لكن حقيقة الأمر أنَّ هذه الوظائف ليست محمية على أفضل وجه، بل هي الأكثر تهديدًا.

على الرغم من التحيات الموجهة للأبطال (وهم أبطال بحق)، فإنَّ قطاعًا عريضًا وأساسيًا من الطبقة العاملة، العابرة للقومية والمحلية على السواء، ظل في سياقات عديدة غيرَ مرئيٍ ولم يحُز على الحد الأدنى من الاهتمام. يقبع الملايين من العمال الزراعيين في ميادين الزراعة التجارية تحت رحمة سلاسل السلع العالمية الممولة بدرجة عالية من التمويل التي تزوِّد مصانع التجهيز والمحلات التجارية الكبرى التوَّاقين لإرضاء زبائنهم المتطلبين.

عمال المياومة، العمال الموسميون و اصحاب العقود المؤقتة، العمال المعلقون و الوافدين، البالغون و المراهقون بالاضافة الى العديد من العمال الأطفال. بالنسبة لهم، حتى التدابير الأساسية للوقاية من عدوى كوفيد-19 كلها مستحيلة. البقاء في المنزل هو مرادف لقضاء اليوم كله في الأحياء المزدحمة حيث يعيش الكثير من الناس خلال مواسم العمل. تتطلب زيارة الطبيب القدرة على الوصول إلى الطبيب، وهو ما يعني الضمان الاجتماعي، وعقد عمل مستقر، وفي كثير من الحالات، وضع هجرة المحدد.

في عالم يستمر في إضفاء الطابع الرومانسي على زراعة الفلاحين والأسرة - ولكنه غير راغب في الوقت نفسه في التخلي عن فواكهه وخضرواته الدائمة الوجود وفي كل مكان والتي تخضع لضوابط جودة دقيقة - من السهل نسبيًا التغاضي عن عمل العمال الزراعيين، وبالتالي التغاضي عن ضعفهم أمام الفيروس أو حتى وجودهم. وكما يقول أبيل باريرا ، مدير منظمة حقوق الإنسان المكسيكية تلاتشينولان، "[بدون أرض في أراضيهم، [العمال المزارعون] يخرجون بشكل عشوائي إلى الحقول الزراعية في شمال غرب المكسيك و يتفرقوا حتى يصبحوا غير مرئيين](https://www.jornada.com.mx/ultimas/politica/2020/05/08/los-jornaleros-indigenas-201cinvisibles201d-ante-la-emergencia-9677.html)".

حافظت العديد من القطاعات الصناعية على سلاسل إنتاجها نشطة على الرغم من أنها لا تعتبر أساسية وقد إنتقدت العديد من الأصوات عدم مسؤولية أرباب العمل. ومع ذلك، فقد فاق الصمت الانتقادات عندما يتعلق الأمر بالزراعة. لقد قيل الكثير عن مستقبل النظام الغذائي العالمي في الأشهر الأخيرة، وعن سلاسل الإنتاج والاستهلاك وكيف سيتعين على الحكومات والشركات والمستهلكين تحويلها. لقد قيل القليل، ولم يتم عمل الكثير، لضمان صحة وكرامة أولئك الذين يجعلون النظام الغذاء هذا ممكناً: عمال الزراعة.

لقد كشف الوباء عن مشاكل طويلة الأمد. في المكسيك ، كان من أول القرارات التي اتخذتها حكومة MORENA بشأن الزراعة في عام 2019 إنهاء برنامج PAJA (برنامج دعم عمال المياومة في الزراعة)، وهو السياسة العامة الوحيدة التي دعمت العمال الريفيين المهاجرين، وبالتالي تأكيد استمرارية نموذج قائم على زيادة الصادرات الزراعة والعمالة المفرطة الاستغلال. في ما يبدو أنه نسخة من كاردينالية ما بعد الثورة أكثر من إقتراح يساري مؤيد للعمال، أعادت الحكومة الفيدرالية الأسعار المضمونة لصغار المزارعين الذين ينتجون المحاصيل الأساسية كجزء من خطة لتحقيق السيادة الغذائية. في الآونة الأخيرة، تم توسيع البرنامج ليشمل المنتجين المتوسطين للتخفيف من الصعوبات الاقتصادية المرتبطة بالوباء. أكبر الغائبين من برامج الدعم الزراعي في أوقات الوباء هم أكثر من 4 ملايين عامل زراعي في البلاد. سيفقد الكثيرون وظائفهم مع انخفاض التدفق التجاري للفواكه والخضروات في الخارج.

موسمية الزراعة غريب الأطوار تعني أن الوباء ضرب البلدان الأوروبية في وقت سيء. ولولا فيروس كورونا، لكان مئات الآلاف من العمال من أوروبا الشرقية قد سافروا غربًا بين مارس وأبريل لحصاد نبات الهليون والفراولة والتوت والعديد من الفواكه والخضروات الأخرى التي لا غنى عنها. توظف ألمانيا حوالي 300 ألف عامل مؤقت وفرنسا حوالي 20 ألفًا. ناشد أصحاب العمل الزراعي البريطاني حكومتهم والحكومة الرومانية على الفور للسماح لعشرات الرحلات الجوية المستأجرة لنقل العمال، بسبب وجود خطر رؤية أطنان من المواد الغذائية المتعفنة في الحقول. لا يهم أن رومانيا كانت حتى الآن مثالاً على الوقاية من الوباء والتخفيف من حدة انتشاره (والمملكة المتحدة على عكس ذلك تمامًا)، أو أن الآلاف من العمال الأساسيين بحاجة إلى السفر، وإعادة الحركة للمطارات. ولا يبدو أنه من المهم أنه عند عودتهم ، يمكن أن يمثلوا خطرًا أكبر وعبءًا إضافيًا على النظام الصحي الروماني (الذي سيتعين عليه تحمل التكاليف). الشيء الوحيد الذي تم حسابه هو أن العمالة الرخيصة نفذت الحصاد.

لم يتوقف العمل الزراعي في منطقة زراعة الطماطم في فلوريدا المشهورة بنضالات العمال التاريخية. على الرغم من الظروف الصحية المروعة والوصول إلى العيادات والمستشفيات هو الأسوأ في الولاية من الناحية الجغرافية، ناهيك عن العقبات الاقتصادية. على الرغم من هذا وأمثلة أخرى، لا يزال من الصعب للغاية رفع أصوات العمال الزراعيين حول العالم.

بدون نظام ينظم بشكل ديمقراطي التضامن بين الأفراد من خلال تخطيط الاحتياجات الاجتماعية، سيكون من الصعب التغلب على تناقضات النموذج الحالي. إن العمل غير المستقر لمئات الملايين من الناس يعوض بالاستهلاك المفرط لأقلية، خاصة عندما يتعلق الأمر بالعنصر الأساسي في حياتنا: الغذاء. لن تغير جائحة الفيروس التاجي العلاقات الاجتماعية التي يقوم عليها هذا التناقض وغيره. لكنها يمكن أن تساعد في فتح أعيننا وإبراز آفاق التضامن والعمل المشترك بين العمال الزراعيين الذين ينقسمون جغرافياً ولكنهم مرتبطون ارتباطًا وثيقًا بسلاسل إنتاج واستهلاك الغذاء العالمية. الزراعة ونظام الغذاء العالمي هما بلا شك المكان الذي تكون فيه هذه الصراعات أكثر إلحاحًا.

Photo: Linnaea Mallette

Help us build the Wire

The Wire is the only planetary network of progressive publications and grassroots perspectives.

Since our launch in May 2020, the Wire has amplified over 100 articles from leading progressive publications around the world, translating each into at least six languages — bringing the struggles of the indigenous peoples of the Amazon, Palestinians in Gaza, feminists in Senegal, and more to a global audience.

With over 150 translators and a growing editorial team, we rely on our contributors to keep spreading these stories from grassroots struggles and to be a wire service for the world's progressive forces.

Help us build this mission. Donate to the Wire.

Support
Available in
EnglishSpanishGermanFrenchPortuguese (Portugal)Portuguese (Brazil)TurkishArabic
Author
Diego Macías Woitrin
Date
07.07.2020

More in Social Justice

Social Justice

Latin American Council of Social Sciences (CLACSO)

Receive the Progressive International briefing
Privacy PolicyManage CookiesContribution Settings
Site and identity: Common Knowledge & Robbie Blundell